بِلا مرحبًا



سئمتُ عيشَ دور اللا مُبالاة و الكِبرياء المُزيّف

سئمتُ حتّى من أن أكتُبَ هُنا كلامِي ؛

الذي فِي الأصل يجِب أن يُفرغَ في صَفحتك . .

لقد تعِبتُ ،

و سقطَ عزمي ،

و نفذَت حيلِي ،

و تألّمت روحي ،

و خُضتُ معاركًا كبيرَةً داخِل قلبي ؛

في الوقت الذي كان يظنّ فيه الآخرون أنّي . .

تجاوَزتُ هذا الأمرَ أيضًا !

0 غُـوايـَـاتـكُـم:

Post a Comment

لا تقذف أحداً بالوحل


فقد تصيب الهدف أو تُخطئ،

ولكن..

من المؤكد أن يديك

سوف تتسخ.